مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة )
اهلا بكم في منتداكم
منتدى الحمزة الاجتماعي الثقافي
اخوكم / محمد حمود البريهي
المدير العام

مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة )

اول منتدى لشباب الظهار ــ إب ــ الجمهورية اليمنية
 
الرئيسيةالدردشةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مركز الحمزة الصيفي التاسع عشر............. يعلن المركز عن فتحه باب التسجيل لعامه التاسع عشر على التوالي في يوم الثلا ثاء 12 / 6 2012 م حيث ستبدا الدراسة في يوم الثلاثاء 19 / 6 / 2012 م لجميع الفتيان والفتيات من سن 6 سنوات الى 17 سنة

شاطر | 
 

 الجمع بين الصلاتين عند المطر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alhamzah
Admin
avatar

عدد المساهمات : 207
نقاط : 685
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/09/2010

مُساهمةموضوع: الجمع بين الصلاتين عند المطر   الثلاثاء 05 أكتوبر 2010, 21:34

مسائل يكثر السؤال عنها في الجمع بين الصلاتين (بسبب المطر) الأحكام المتعلقة بها

عيسى بن حسن الذياب

تمهيد : إن مسائل الجمع بين الصلاتين (بسبب المطر) من مسائل الخلاف بين العلماء ، فعليها لابد أن ، نعطي هذه المسائل حجماً مناسباً فلا نعطيها أعظم مما يليق ( فتختلف النفوس وتتفرق القلوب) ولا يمنع ذلك من المناقشة والبحث العلمي للوصول إلى الحق والصواب .
أما الفوضى الناشئة عن الجمع أو عدمه فهذا يقول أجمع وهذا يقول لا يجمع ، وهذا أمر لا ينبغي وخاصة في المسجد صيانة لهما مما يخل بآداب الإسلام الإمام هو سيد الموقف وهو يتحمل فعله بينه وبين الله كما قال صلى الله عليه وسلم ( الإمام ضامن فإن أحسن فله ولهم وان أساء فعليه) أحرجه ابن ماجة حسنه الألباني السلسلة .
إن المساجد لها حرمة ومكانة لا يجوز اللغط فيها كما قال صلى الله عليه وسلم ( إن هذه المساجد لا يصلح فيها شي من كلام الناس) ، فمن رضي بالجمع فليصل ومن لم يرضى ولم تطمئن نفسه به فله أن يصلي معهم و ينوها نفلا تطوعا ، أو أن ينصرف صامتاً هادئاً ، ولا يمنع هذا من المناقشة بعد الصلاة مناقشة علمية ودية .
وقبل الشروع في ذكر المسائل أود أن أذكر أن مسائل الجمع بين الصلاتين بسبب المطر كثيرة جداً ولكن سأقتصر فقط على المسائل التي يكثر السؤال عنها ، وأن جميع الأحكام التي سأذكرها هي من اختيارات الشيخ محمد بن عثيمين رحمة الله تعالى .

(السؤال1) حكم الجمع بين الصلاتين بسبب المطر.؟
الجمع سنة إذا وجد سببه لوجهين :
إنها رخصة والله يحب أن تؤتى رخصه .
اقتداء بالرسول صلى الله عليه وسلم ، والرسول صلى الله عليه وسلم قال: (صلوا كما رأيتموني أصلي) ، وقد ثبت عنه انه جمع في المدينة بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء كما عند مسلم من حديث ابن عباس رضي الله عنه .

(السؤال2) أي الصلوات يجوز الجمع بينها.؟
بين العشاءين ( المغرب والعشاء) بالإجماع.
وبين الظهرين ( الظهر والعصر) على القول الراجح.
لوجود العلة وهي المشقة ولحديث ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم ( جمع في المدينة بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء ) أخرجه مسلم.

(السؤال3) هل من لازم الجمع القصر.؟
ليس من لازم الجمع القصر .
فقد يجوز الجمع ولا يجوز القصر (كالجمع بين الصلاتين بسبب المطر) .
وقد يجوز القصر ولا يجوز الجمع ( على رأي من يرى القصر للمسافر من غير الجمع إذا كان نازلاً) .

(السؤال4) في أي الوقتين يجمع بين الصلوات (جمع تقديم أو تأخير) .؟
فعل الأرفق به .
فإذا تساوى الأمران فجمع التقدم أفضل :
أ/ لأنه لا يضمن دوام المطر ب/خروجا من خلاف المالكية والشافعية ج/ولفعله صلى الله عليه وسلم .

(السؤال5) متى يجمع للمطر (أي المطر يُجمع له) .؟
إذا كان ( مطر) يبل الثياب لكثرته وغزارته ويشق على المكلف.
ومثله (الوحل والزلق والطين) وهو يشق على الناس إن مشوا عليه.
ومثله (الريح الشديد الباردة) ولا يشترط أن تكون في ليلة مظلمة (لكن لا بد من اجتماع الأمرين) "ريح شديد وباردة"
يجوز في هذه الأمور الجمع لوجود العلة وهي المشقة .

(السؤال6) هل يشترط للجمع النية قبل ( الصلاة الأولى) .؟
الراجح: أنه لا يشترط نية الجمع عند إحرام الأولى، فله أن ينوي الجمع ولو بعد سلامه من الأولى ولو عند إحرامه في الثانية (مادام السبب موجود).
ولا يشترط إخبار المأمومين بأنه سيجمع بين الصلاتين.

(السؤال7) هل يشترط الموالاة بين الصلاتين المجموع.؟
الراجح : أنه لا يشترط الموالاة بين المجموعتين فيجوز الفصل بين الصلاتين إما :
أ/ بصلاة راتبة.
ب/ لصلاة نافلة.
ج/ بأذكار.
د/ بكلام ولو لم يكن في صلب الصلاة.

(السؤالCool هل يشترط الترتيب بين الصلاتين المجموعة.؟
يشترط لأن النبي صلى الله عليه وسلم قال ( صلوا كما رأيتموني أصلي) وقد ثبت عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يصليها مرتبة .
ولا يسقط الترتيب بالنسيان أو الجهل فلا بد من الترتيب ، ويلزم من صلها غير مرتبة بإعادة الصلاة وليس عليه أثم لجهله ونسيانه .

(السؤال9) هل يجوز الجمع بين صلاة الجمعة وصلاة العصر.؟
- لا يصح الجمع لأمرين :
أ/لأن صلاة الجمعة صلاة مستقلة بشروطها وهيئتها وأركانها وثوابها ووقتها.
ب/ لأن السنة وردت في الجمع بين الظهر والعصر ولم يرد في الجمع بين الجمعة والعصر مع أن النبي صلى الله عليه وسلم مرت عليه
أيام في الجمعة وكانت ممطرة ومع ذلك لم يجمع صلى الله عليه وسلم ( كما في حديث الأعرابي).
وبعض أهل العلم يقول بجواز الجمع بين الجمعة والعصر لعموم حديث ابن عباس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم ( جمع في المدينة بين الظهر والعصر والمغرب والعشاء ) أخرجه مسلم ، ولوجود العلة وهي المشقة وهو اختيار الأمام النووي .

(السؤال10) الأذان والإقامة عند الجمع
ذهب جمهور أهل العلم إلى أنه يؤذن أذان واحد ويقام لكل صلاة إقامة خاصة بها .
والدليل فعله صلى الله عليه وسلم في عرفة ومزدلفة وهو عام لكل جمع بين الصلاتين .
إذا كان المطر شديد يشق على الناس الخروج للصلاة فإن المؤذن يؤذن ويقول في أذانه بعد (أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله) "صلوا في رحالكم" .. بعض أهل العلم يقول يقال "صلوا في رحالكم" بعد الفراغ من الأذان أو بعد الفراغ من قول " حي على الصلاة حي على الفلاح".
ولكن كونه يجعلها مكان "حي على الصلاة" هو المناسب من حيث المعنى ، لأن قوله "صلوا في رحالكم" يخالف قوله "حي على الصلاة" ، فلا يحسن أن يقول المؤذن تعالوا ثم يقول لا تجيئوا "صلوا في رحالكم" ، وهو الذي يقتضيه حديث ابن عباس رضي الله عنهما ، فقد جاء عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما. ( أنه قال لمؤذنه في يوم مطير : إذا قلت : أشهد أن لا إله إلا الله أشهد أن محمدا رسول الله فلا تقل حي على الصلاة قل : صلوا في بيوتكم قال : فكان الناس استنكروا ذلك فقال : أتعجبون من ذا ؟ قد فعل ذا من هو خير مني) يعني بذلك النبي صلى الله عليه وسلم .

(السؤال11) السنن الرواتب بعد الصلوات حال الجمع
إذا كان الإمام يترك فرصة قبل صلاة العشاء فإنها تصلى قبل صلاة العشاء.
وإذا كان الإمام لا يترك فرصة فهو يصلي العشاء مباشرة بعد صلاة المغرب ، فإنك تصلي سنة المغرب بعد صلاة العشاء ثم تصلي سنة صلاة العشاء ، ومثله سنة صلاة الظهر مع العصر .
وليس هناك إشكال لو صليت سنة الظهر بعد صلاة العصر ، فليس هذا بوقت نهي ولا يدخل في قول النبي صلى الله عليه وسلم (لا صلاة بعد العصر حتى تغرب الشمس) لأن الوقت الحقيقي للعصر لم يدخل ، فالوقت الموجود هو وقت صلاة الظهر، ووقت النهي يبدء في وقت صلاة العصر كما جاء في الحديث عن علي رضي الله عنه قال ( نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الصلاة بعد العصر إلا والشمس مرتفعة ) رواه أبو داود والنسائي وصححه الشيخ الألباني كما في السلسلة ، وقبله الحافظ في الفتح ، وابن حزم في المحلى .
وبعض أهل العلم يقولون عند الجمع لا تصلى السنن الرواتب وحجتهم أنه لم بنقل عن النبي صلى الله عليه وسلم صلاة السنن عند الجمع .
ونقول لم ينقل لأن الأصل في الصلاة أن يتبعها السنن الرواتب ولم يتغير شيئ من ذلك إلا تقديم الصلاة أو تأخيرها .

(السؤال12) الأذكار بعد الصلاة :
لا يخلوا من أمرين :
أ/ إذا كان الإمام يترك فرصة للأذكار بعد الصلاة الأولى فتقال بعد الصلاة الأولى.
ب/ إذا كان الإمام لا يترك فرصة للأذكار بعد الصلاة الأولى فتكون الأذكار بعد صلاة العشاء وتكون بنية واحدة لصلاة المغرب والعشاء.

(السؤال13) "صلاة الوتر" لمن جمع بين المغرب والعشاء ، هل يدخل وقت الوتر بالفراغ من صلاة العشاء فيكون تبعاً للصلاة أم له وقت خاص به .؟
الراجح هو قول الجمهور أن وقت الوتر يبداء بعد الفراغ من صلاة العشاء فهو تابع للعشاء لقول النبي صلى الله عليه وسلم ( إن الله زادكم صلاة هي الوتر فصلوها بين صلاة العشاء إلى صلاة الفجر ) رواه أبوداود والترمذي وابن ماجة والإمام احمد وصححه الشيخ الألباني كما في السلسلة والإرواء .
وبناء على ذلك من جمع جمع تقديم بين المغرب والعشاء فله أن يصلي الوتر بعد أداء صلاة العشاء.

(السؤال14) هل يجوز الجمع لمن لم يتأذ بالمطر كأن يكون المسجد في باب داره أو يمشي إليه في سقف.؟
الرخصة عامة إذا جمعوا فهي للقريب والبعيد ، فلا يصح أن ينفرد بعضهم لما في ذلك من تفريق الجماعة والدليل على ذلك :
أ/ أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يجمع وبيته ملاصق للمسجد.
ب/ لحديث ( لا صلاة لجار المسجد إلا في المسجد ) فلا بد أن يصلي في المسجد مع جماعة المسجد ، وهذا
الحديث رواه الدارقطني والحاكم والبيهقي من حديث أبي هريرة وهو حديث ضعيف.

(السؤال15) رجل عادته التخلف عن الجماعة في صلاة المغرب والعشاء فإذا نزل المطر ذهب إلى المسجد لينتهز فرصة الجمع هل له الجمع أم يعامل بنقيض قصده .؟
الجمع في المسألة صحيح ولا خلل فيها.

(السؤال16) اختلاف النية بين الإمام والمأموم إذا كان الإمام يصلي العشاء والمأموم يصلي المغرب .
إذا أتى المأموم وقد فاتته صلاة المغرب والإمام قد شرع في صلاة العشاء ، نقول ادخل مع الإمام وأنت بنية المغرب والإمام بنية وهي نية العشاء , ولا يضر اختلاف النية بين الإمام والمأموم على القول الراجح .

(السؤال17) من كان ماراً في مسجد في غير حية وجمع إمام ذلك المسجد هل يصح لهذا الشخص أن يجمع ، علماً أن الحي الذي هو فيه لم يجمع .؟
الراجح إن كان الإمام جمع على الوجه المشروع وهو قد جمع معه فان جمعه صحيح ولا يُلزم بإعادة الصلاة.

تنبيه:
- أطلب من الأخوة الزملاء القراء من يجد ملاحظة أو تصويب أو استدراك أو زيادة أن يراسلني على الأميل وله مني جزيل الشكر والتقدير والاحترام.

كتبه/
عيسى بن حسن الذياب
إمام جامع الأندلس
المملكة العربية السعودية
الدمام 24/10/1424هـ
Abureem82701@hotmail.com

أخ يسأل ويقول :ما حكم الجمع يوم الجمعة بسبب المطر بين صلاة الجمعة والعصر وما هي شروط ذلك حيث يثور خلاف بين المصلين حول حكم ذلك نرجو التوضيح ؟



الحمد لله والصلاة والسلام على سيدنا محمد رسول الله وبعد :



اختلف الفقهاء في الجمع بين الظهر والعصر بسبب المطر ,والقول الذي أتبناه هو قول الشافعية القائل بجواز الجمع بين الظهر والعصر ولو كان يوم جمعة، ومال إلى هذا القول القاضي أبو يعلى وأبو الخطاب من الحنابلة.



ومما يؤيّد قول الشافعية ما يلي:

1ـ عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم الظهر والعصر جميعاً، والمغرب والعشاء جميعاً، في غير خوف ولا سفر »وفي رواية :«في غير خوف ولا مطر.

2ـ وعن صفوان بن سليم قال: (جمع عمر بن الخطاب رضي الله عنه بين الظهر والعصر في يوم مطير) .

فهذه أدلة عامة لم تستثن الجمعة ومن استثنى الجمعة فعليه بالدليل، وعلى أي حال فالمسألة محل اختلاف بين أهل العلم ولا ينبغي إنكار ذلك فمن شاء جمع ومن شاء ترك بدون إثارة فتنة، فالقاعدة الفقهية تقول: "لا إنكار في محل الإخلاف".

ويشترط لجواز الجمع في المطر عند الشافعية: وجود المطر عند التحريم، وعند السلام من الأولى ليتصل بأول الثانية ولا يشترط استمراره بين الصلاتين ، ولا يجمع عند الشافعي بسبب الوحل والريح والظلمة والبرد.

ورجح د. سعد الدين بن محمد الكبي أنه لا يشترط نزول المطر عند تكبيرة الإحرام في الصلاة الأولى ولا عند الانتهاء منها كما ذكر الشافعية ، بل إذا وجد سبب الجمع، وهو المطر، كأن يكون الغيم في السماء، والماء على الأرض جاز الجمع لقولهم في جمع عمر بين الظهر والعصر : « في يوم مطير » وفي جمع أهل المدينة « في الليلة المطيرة » فأضيف كثرة المطر إلى اليوم أو الليلة، وليس إلى لحظة إقامة الصلاة، وهو أعم من كون المطر نازلاً أثناء إقامة الصلاة، فإنَّ اليوم يسمَّى مطيراً بكثرة المطر فيه، وإن تخلله صحو أثناء إقامة الصلاة.

وهذا فهم دقيق ووجيه ينبنى أيضاً على قاعدة وهي:

" إذا وجد سبب الحكم جاز تقديم العبادة على شرط الحكم".


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alhamzah.com
 
الجمع بين الصلاتين عند المطر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة ) :: المنتدى الديني :: المواعظ-
انتقل الى: