مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة )
اهلا بكم في منتداكم
منتدى الحمزة الاجتماعي الثقافي
اخوكم / محمد حمود البريهي
المدير العام

مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة )

اول منتدى لشباب الظهار ــ إب ــ الجمهورية اليمنية
 
الرئيسيةالدردشةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مركز الحمزة الصيفي التاسع عشر............. يعلن المركز عن فتحه باب التسجيل لعامه التاسع عشر على التوالي في يوم الثلا ثاء 12 / 6 2012 م حيث ستبدا الدراسة في يوم الثلاثاء 19 / 6 / 2012 م لجميع الفتيان والفتيات من سن 6 سنوات الى 17 سنة

شاطر | 
 

 طفلك «متخلف» عقلياً؟..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alhamzah
Admin
avatar

عدد المساهمات : 207
نقاط : 685
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/09/2010

مُساهمةموضوع: طفلك «متخلف» عقلياً؟..    الثلاثاء 07 ديسمبر 2010, 13:08


ضمور المخ :

هو مصطلح يطلق على المخ إذا كان حجمة ووظيفته غير طبيعية

الأسباب كثيره جداً :

الضمور منها نقص الأكسجين أثناء الولادة الولادة إذا كانت متعسرة أو أصيبت الأم بنزيف رحمي قبل وأثناء الولادة من الممكن أن يؤدي ذلك إلى نقص الدم والأكسجين الذي يغذي الجنين ويؤثر على المخ .

وهذا يعني أن أي مشاكل تحدث في هذا الوقت الحرج قد يؤدي إلى إصابة بضمور المخ ايضا يكون السبب من السقوط وإصابات الرأس – الغرق – السكتة القلبية ...كما يمكن لبعض الامراض الوراثية ان تسبب ضمور خلايا المخ مثل مرض تاي ساك وشيلدر ...واحيانا قد يسبب ضمور المخ حالات من الصرع ...

أكثر إعاقات الأطفال شيوعاً الشلل الدماغي، وهو تلف يصيب خلايا المخ في مراحل النمو الأولى بالضمور من حيث الحجم والقصور من حيث الأداء الوظيفي.

وهذا القصور قد يسبب عجزاً وظيفياً لعضو أو أكثر في الجسم الذي يسيطر على حركته أو نموه الجزء التالف من الدماغ، وعليه تتفاوت أعراض الشلل الدماغي من حيث شدتها وحدتها ما بين البسيط إلى الخطير حسب حجم التلف وموقعه. والتلف الأكثر شيوعاً يكون في منطقة الدماغ التي تسيطر على حركة العضلات واليدين والرجلين، وقد يعاني الطفل المصاب بهذا النوع من التلف الدماغي من تصلب مجموعات من العضلات كالتي في منطقة الأفخاذ فيصعب إبعاد الفخذين عن بعضهما، أو قد يعاني من ليونة ومرونة العضلات. ويعتبر هذا التصلب وأحياناً الليونة من أكبر العوائق للطفل من حيث التطور واكتساب المهارات كالجلوس والوقوف والمشي ومسك الأشياء.

ويعاني 80 % من مصابي الشلل الدماغي من درجات متفاوتة لحالات التصلب العضلي منها الشلل الدماغي النصفي السفلي diplegic والشلل الدماغي النصفي الجانبي hemiplegic والشلل الرباعي quadriplegic لليدين والرجلين معاً والذي يحد من النمو الحركي للطفل والمهارات الحركية المكتسبة ويشوه نمو العضلات والمفاصل.

جدير بالذكر، أن علامات تشوه اليدين والرجلين عند الأطفال المصابين بالشلل الدماغي لا تظهر عند الولادة عادة ولكنها تتطور وتتفاقم تدريجياً في مراحل النمو اللاحقة.

وبفضل التقدم التقني والعلمي والإمكانات الصحية للعناية بالمواليد انخفضت نسبة الإصابة بالمرض أثناء الولادة ولكن هذا الانخفاض قابلته زيادة أخرى حيث أن التطور في الرعاية الطبية جعل الأطفال المولودين مبكراً في الشهر السادس أو السابع للحمل يعيشون، وقد كانت فرصتهم للحياة في الماضي معدومة، ونسبة كبيرة منهم يصابون بالشلل الدماغي. وعليه فنسبة الإصابة بالمرض لا زالت مرتفعة كما في القرن الماضي حيث يصاب بالمرض طفل واحد من بين كل 500 طفل.


وهذا نقل طبى للاستفادة :

إعداد: د. أحمد خليل

إن التخلف العقلى Mental Retardation هو أحد أهم أسباب الاعاقة عند الأطفال ويوجد حوالي 3% من مجموع السكان متخلفون عقلياً، ولكن الغالبية العظمى من هذا العدد هو تخلف بسيط.

كيف تعرفين أن الطفل متخلف عقلياً؟

في السنة الأولى من عمر الطفل يكون تأخر التطور الاجتماعي للطفل أولى العلامات فتأخر ابتسام الطفل بعد عمر ثلاثة شهور هو من علامات التخلف العقلي، وأيضاً تأخر الضحك وتأخر تعرف الطفل على أمه من علامات التخلف العقلي في بداية الطفولة يكون تأخرالطفل في الكلام وتأخر التحكم في عملية الإخراج من العلامات المهمة الدالة على التخلف العقلي. وفي أواخر الطفولة فإن تأخر الطفل في عملية التعليم واستيعاب الدروس هي ظاهرة رئيسية للتخلف العقلي.

ولكن قبل تشخيص التخلف العقلي يجب أولا أن نستبعد أسباباً أخرى مثل الصمم وفقد البصر والضعف العضلي حيث إن هذه الأسباب تسبب أيضا تأخر التطور الاجتماعي للطفل.. التخلف العقلي عند الطفل له درجات. في السنة الأولى غالبا ما يكون شديداً وواضحاً ويحتاج إلى رعاية كاملة وهذا الطفل غالبا لا يلتحق بالمدارس العادية عندما يكبر ولكن يلتحق بمدارس خاصة بالتربية الفكرية.

التخلف العقلى المكتشف أثناء الطفولة المبكرة فغالبا ما يكون متوسط الدرجة لكن الطفل يحتاج إلى مدارس خاصة بالتربية الفكرية، ولا يدخل الطفل المدارس العادية. أما التخلف العقلي المكتشف في فترة الطفولة المتأخرة يكون غالبا بسيطا وبامكان هؤلاء الاطفال إنهاء المرحلة الابتدائية.

أسباب التخلف قبل الولادة

إن إصابة الأم بالعدوى أثناء الحمل بالدرن أو العدوى الفيروسية مثل الحصبة الألمانية والانفلونزا وشلل الأطفال والجدري والهربز وسيتوميجال وفيروس بالاضافة إلى انتقال الأمراض الوراثية من الأبوين إلى الجنين تؤدي إلى التخلف.

أما اثناء الولادة

فإن حدوث نقص في الاكسجين للطفل أثناء الولادة خاصة الولادة المتعسرة أو حدوث نزيف بالمخ أثناء الولادة تعتبر من الأسباب الرئيسية.

أما بعد الولادة

فمن مسببات التخلف :

التهابات الجهاز العصبي

والتهاب أنسجة المخ

أو الالتهاب السحائي

حدوث إصابات للرأس

ونقص الاكسجين

وحدوث تشنجات

ونقص السكر بالدم

وتعرض الطفل للسموم مثل الرصاص

وأيضا الأمراض الوراثية التى تسبب ضمور خلايا المخ مثل مرض تاي ساك وشيلدر والأمراض الوراثية التي تسبب اضطراباً في العمليات الحيوية لبعض المواد في الدم مثل الجلاكتوزيميا (galactosemia) والفينيل كيتون يوريا (phenylketonuria) وفشل الغدة الدرقة الوراثي (congenitalhypothyroidism ).

تنقسم أسباب التخلف العقلي عند الأطفال إلى قسمين هما :

أسباب بيئية:

وهي تمثل 90% من أسباب التخلف العقلي، وغالبا ما تكون درجة التخلف، بسيطة ولا يوجد مرض عضوي بالجسم يسبب التخلف ولكن عوامل بيئية تتدخل مثل الفقر، وسوء الحالة الاقتصادية للأسرة والعدوى المبكرة وسوء الرعاية الصحية وتوافر الحدود الدنيا للتعليم.

أسباب عضوية:

وتمثل 10% من أسباب التخلف العقلي ويكون التخلف العقلي متوسطاً أو متقدماً أو شديداً ورغم وجود مائة سبب للتخلف العقلي لكن الأسباب لا يمكن تحديدها إلا في 50% من الحالات فقط ومن هذه الأسباب العوامل الوراثية واضطراب الكروموسومات مما يؤدي إلى أمراض وراثية من أعراضها التخلف العقلي وأيضا الشلل العقلى ( cerebral palsy ) ولهذين السببين يكون التخلف العقلي ثابتاً وممكن أن يحدث بعض التقدم بمرور الوقت.

أما في حالة الأمراض المرتبطة باضطراب العمليات البيولوجية في الجسم مثل الأمراض المتعلقة بتمثيل البروتينات واضطراب الأحماض الأمينية فيحدث التخلف العقلي وبمرور الوقت تتدهور حالة المريض إلى الأسوأ.

منع التخلف

في حالات التخلف العقلي الوراثية التي لا يمكن علاجها يمكن منع التخلف أو ولادة طفل متخلف عقليا، وذلك بفحص الزوج والزوجة قبل الزواج من الناحية الجينية والوراثية وأيضا أثناء الحمل إذا تم تشخيص الحالة فيتم التعامل مع الطفل المصاب، وهناك التشخيص المبكر للحالات خاصة الحالات الممكن علاجها

مثل :

جالاكتوزيميا (glactosemia) وفينيل كيتون يوريا (phenylketonuria) وفشل الغدة الدرقية الوراثي congenitalhypothyroidism.. وفي الدول المتقدمة يتم عمل مسح لكل الأطفال فور ولادتهم لاكتشاف هذه الحالات فالعلاج المبكر يمنع حدوث التخلف العقلى في هذه الحالات وهذا المسح يشمل أشعة على الركبة ونسبة هرمون الغدة الدرقية (T3 .T4) ووجود مواد مختزلة في البول في حالة الجالاكتوزيميا وعمل اختبار اكسيد الكلوريد في البول في حالات الفينيل كيتون يوريا.

كما يمكن تجنب الأسباب التي تؤدي إلى التخلف العقلي المكتسب والناشئ عن أسباب غير وراثية مثل :

ان يتم تجنب حدوث الزرقان ونقص الاكسجين عند الطفل أثناء الولادة يقي الطفل من حدوث التخلف العقلي.
وفي حالات الالتهابات والعدوى بالجهاز العصبي مثل التهاب أنسجة المخ والالتهاب السحائي فإن التشخيص المبكر والعلاج الفوري والمناسب يقي الطفل من حدوث التخلف العقلي لاحقا.

وفي حالات الغيبوبة التي تحدث للأطفال والتي قد تسبب ضرر خلايا المخ مما يؤدي إلى التخلف العقلي فإن التشخيص السريع والعلاج الصحيح وإعطاء الطفل الأوكسجين والجلوكوز يؤدي إلى عدم تضرر خلايا المخ وبالتالي تمنع حدوث التخلف العقلي، العلاج الصحيح لمرضى الصرع ومنع حدوث نوبات طويلة.

علاج التخلف العقلى:

في الأمراض التى يتم تشخيصها والتي يمكن علاجها فإن التشخيص المبكر والعلاج السريع يمنع حدوث التخلف العقلي أو يوقف تقدمه وأمثلة ذلك في حالات فشل الغدة الدرقية الوراثي فإن المريض يحتاج إلى هرمون الغدة الدرقية مدى الحياة.

وفى حالات الجلاكتوزيميا فإن إعطاء الطفل لبناً خالياً من الجلاكتوز يقي الطفل من التخلف العقلي وفي حالة الفينيل كيتون يوريا فإن تغذية الطفل بلبن خال من مادة فينيل كيتون كفيل بحماية الطفل من حدوث التخلف العقلي، خلاف ذلك فإن علاج الحالات غير القابلة للعلاج هو تقديم العون للأبوين والطفل، ويجب العناية بالأبوين حيث انها صدمة كبيرة أن يعلما أن طفلهما متخلف عقليا لذا وجب تقديم كل العون لهما، فالأبوان غالبا ما يشعران بغضب شديد تجاه أول طبيب شخص حالة ابنهما، عليه فإن الطبيب الحكيم يجب أن ينتظر حتى تكتشف الأم بنفسها أن الطفل لا ينمو بصورة طبيعية ثم بعد ذلك يخبرهما بحقيقة المرض. ويجب على الأبوين عمل فحص جينات (genetic counselling) لمعرفة احتمالات حدوث المرض في أطفالهم القادمين وتلقي النصيحة الطبية.

كما على الطبيب تقديم النصح المستديم والمتواصل للأبوين في كيفية العناية بالابن المعاق، يهدف علاج الابن المتخلف عقليا إلى محاولة جعل حياته طبيعية إلى أقصى حد ممكن وذلك بالعلاج بالأدوية.

الحقيقه انه لا يوجد دواء سحري يمكن ان يعيد خلايا المخ الميتة لأن خلايا المخ لا تتجدد ولكن بعض الأدوية مثل الانسيفابول (Encephabol) ودواء نوتروبيل (Nootropil) ودواء بيراسيتام (Piracetam) أثبتت انها مفيدة في تحسين حالة المريض كما ان الرعاية المستديمة واللصيقة للطفل المعاق مهمة جدا لمنع حدوث حوادث أو تسمم أو إصابات والتي ممكن وبسهولة ان تحدث لهذا الطفل وأيضا معاونة الطفل في الغذاء ومساعدته في القيام بالوظائف الأخرى حتى يعيش حياة طبيعية كما يجب إلحاق الطفل بالمراكز المتخصصة في هذا المجال التي تقدم برامج خاصة للطفل المتخلف عقليا وتقدم له برامج تعليمية خاصة فهذا الطفل المعاق من حقه ان ينال أحسن الفرص المتاحة لكي يعيش طبيعياً بقدر الامكان.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alhamzah.com
 
طفلك «متخلف» عقلياً؟..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة ) :: المنتدى الصحي والاجتماعي :: الصحة والبيئة-
انتقل الى: