مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة )
اهلا بكم في منتداكم
منتدى الحمزة الاجتماعي الثقافي
اخوكم / محمد حمود البريهي
المدير العام

مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة )

اول منتدى لشباب الظهار ــ إب ــ الجمهورية اليمنية
 
الرئيسيةالدردشةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مركز الحمزة الصيفي التاسع عشر............. يعلن المركز عن فتحه باب التسجيل لعامه التاسع عشر على التوالي في يوم الثلا ثاء 12 / 6 2012 م حيث ستبدا الدراسة في يوم الثلاثاء 19 / 6 / 2012 م لجميع الفتيان والفتيات من سن 6 سنوات الى 17 سنة

شاطر | 
 

 مفهوم جديد للشخصية "من خلال التطور البشر

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alhamzah
Admin
avatar

عدد المساهمات : 207
نقاط : 685
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/09/2010

مُساهمةموضوع: مفهوم جديد للشخصية "من خلال التطور البشر   الإثنين 29 نوفمبر 2010, 16:51

مفهوم جديد للشخصية "من خلال التطور البشري"
"تارانس واتس" أتى بمفاهيم جديدة عن الشخصية مبنية على دراسته لعلم النفس التطوري. والتطور هنا يقصد به تطور الجنس البشري منذ الإنسان الأول وليس التطور الفردي للإنسان مروراً بمراحل طفولته المختلفة وإلى مرحلة النضوج كما تذكر مدارس التحليل النفسي.

يذكر تارانس أن شخصية الإنسان تكونها ثلاثة عوامل؛ البيئة الحالية التي يعيش فيها الفرد؛ تاريخ الفرد الشخصي؛ وجيناته الموروثة. ونتيجة للتطور عبر آلاف السنين فأن مهارات أسلافنا، وغرائزهم، واستجاباتهم السلوكية والعاطفية تناقلت عبر ذاكرة الخلية آلاف السنين لتشكل أنماط الشخصية المتعارفة حالياً والتي سيأتي تفصيلها فيما بعد.

تبعا لترا نس واتس فمنذ آلاف السنين كان أسلافنا يعيشون حياة التجوال في مجموعات صغيرة في ما بين 25- 50 سعياً وراء الصيد وجمع الثمار لإطعام أنفسهم وطلباً للأمان والسلامة. تلك تعتبر سلالة متطورة من الجنس البشري تبقت في الأرض من حوالي ثلاثمائة ألف سنة. وهم يشبهون لحد كبير الجنس البشرى الحالي في كثير من الصفات بالرغم من أنهم كانوا يتصرفون بطريقة بدائية تحكمها الغرائز الأولية ومن أهمها حب البقاء. ومن الواضح أن هذه الغرائز وأنواع الاستجابات لعناصر الطبيعة توارثت من جيل لآخر إلى يومنا هذا.

من المؤكد أنه كانت هنالك قبائل
عدوانية وأخرى مسالمة، ولهذا كانت المهارات المطلوبة للتعامل مع طبيعة حياة كل فئة غريزية ومتوارثة عبر الأجيال المتعاقبة، ولكنها أصبحت أكثر تأقلماً مع البيئة بتعاقب العصور.

بعد مرور عشرات الآلاف من السنين حدث تطور مهم في حياة هذه القبائل. فبالنسبة للقبائل ا
لمسالمة فقد آثرت الاستقرار في مكان واحد بدلاً عن الترحال من مكان لآخر. الاستقرار في مكان واحد أمكنهم من الزراعة وتدجين أو توليف بعض الطيور والحيوانات لتوفير مزيد من الطعام. وتقاسموا العمل فيما بينهم لفلاحة الأرض، وحصاد المحصول، وبناء المسكن مستغلين البيئة حولهم للبقاء على قيد الحياة. هذه القبائل أصبحت تسمى بالقبائل المستقرة.

أما القبائل
العدوانية التي اعتادت أخذ ما تريده عنوة وبالقوة، فكانت تنتظر إلى أن تبنى القبائل المسالمة مستعمرة لتستقر ولتنظم حياتها فيها حتى يغيروا على هذه المستعمرات ويقضوا على المقاومين من سكانها أو يطردوهم بعيداً ويحتلون المكان لأنفسهم، ويبقون المستسلمين منهم خاضعين لإمرتهم وسيطرتهم. هؤلاء المعتدين أطلق عليهم اسم "المحاربون".

هنالك فئة ثالثة لا رغبة لها في القتال و تحدي فئة المحاربين ولا رغبة لها للخضوع والاستسلام لهم. لذلك احتفظوا بغريزة الترحال المتوارثة من الأسلاف، واستمروا في الترحال من مكان لآخر هرباً من تسلط وبطش المحاربين وطلباً للسلامة والأمن. ومن حياة الترحال هذه اكتسبوا كثيراً من المهارات للتكيف مع الحياة الجديدة. كما أنهم ابتدعوا كثيراً من فنون الرقص، والغناء، و المسابقات، والتسلية للاستمتاع بحياتهم. وأطلق على هؤلاء اسم "
الرحل".

بهذا تكونت القبائل الرئيسية الثلاث،
القبائل المستقرة، والقبائل المحاربة، والقبائل الرحل، كل منها له خصائصه وموروثاته.

المدنية الجديدة أو حياتنا المعاصرة أورثتنا غرائز هذه القبائل الثلاث. لكن نسبة للتزاوج بين هذه القبائل فلا توجد الآن قبيلة نظيفة وخالصة مائة في المائة. بل أصبحت السلالات الجديدة تشترك في الصفات الموروثة بنسب متفاوتة، ولكن لكل فرد صفات سائدة لإحدى القبائل الثلاث. مثلاً:

الأب: 50% محارب؛ 35% مستقر؛ 15% مترجل.

الأم: 60% مستقر؛ 25% مترحل؛ 15% محارب.

الابنة: 55% مرتحل؛ 35% مستقر؛ 10% محارب.

سمات القبائل الثلاث:

1) المحاربون القدماء Ancient warriors”
سريعو البديهة والتفكير، مخططون، جادون، محبون للسيطرة وفرض أرادتهم على الغير، قاسون، لا يعطون اعتباراً لمشاعر أو حقوق غيرهم، محبون للقتال مع تدمير أو إخضاع عدوهم.

المحاربون الحديثون “
Modern warriors”
احتفظوا من ذاكرة أسلافهم بحبهم للهيمنة والسيطرة، منطقيون، واقعيون، منظمون، دقيقون، محبون للعمل مع الإتقان، متصلبون في آرائهم ومواقفهم، لا وقت لديهم لللعب والعواطف.
تجدهم من بين:

جنرالات الجيش، والمديرون، ورجال الأمن، والتحري، والمفتشون
.والمهنيون

2) المستقرون القدماءAncient settlers”
محبون للسلام مع حياة الاستقرار في مجموعات بقصد الزراعة وتربية الماشية. محبون للمشاركة والتعاون فيما بينهم. متحملون ويستطيعون التكيف سريعاً مع غيرهم وبيئتهم. لا يحبون معاداة أو قتال أحد إلا إذا اضطروا للدفاع عن أنفسهم.

المستقرون الحديثون “
Modern settlers”
أناس طيبون، مسالمون، متفائلون، متكيفون، مرنون، يحبون مساعدة الغير والعمل على رفاهيتهم. يجيدون عملية التواصل والتخاطب. لبقون ومهذبون في تعاملهم مع غيرهم.

تجدهم من بين مجموعات العمل التطوعي، والخدمات الإنسانية مثل الأطباء والممرضون، والأخصائيون الاجتماعيون، والمعالجون النفسيون. وكذلك من بين الذين يجيدون مهارات اللغة والتواصل مثل:
المعلمون، والفنانون، والمحامون، والكتاب، والصحفيون. وكذلك من بين الذين يعتنون بالحيوان والطيور، والبيئة.

3) الرحل القدماءAncient Nomads”
كانوا في البداية مترحلين مثل غيرهم، إلا أنهم استقروا مثل الآخرين في تلك المستعمرات الصغيرة. ولكن عندما تدخل المحاربون وفرضوا أنفسهم وسيطرتهم على سكان المستعمرات الأولى، احتفظوا بغريزة الترحال، لأنهم يكرهون القتال وفى نفس الوقت الخضوع لسيطرة الغير. لذلك آثروا التجوال في مجموعات صغيرة من مكان لمكان طلباً للأمن والسلامة، واحتفاظاً باستقلاليتهم.

وبما أنهم يحبون الاستمتاع بوقتهم والإثارة والتغيير المستمر، فقد وفرت لهم طبيعة حياة الترحال هذه الأشياء فابتدعوا فنون وأدوات التسلية والألعاب والمسابقات ليملئوا وقتهم بها بدلاً عن الزراعة وتربية الماشية.

الرحل الحديثون “
Modern Nomads”
ليس بالضرورة مترحلون كأسلافهم بالرغم أن هنالك لا زالت قبائل في بلدان كثيرة حتى يومنا هذا تعيش بهذا الأسلوب، مثلاً مجموعات الغجر التي تعيش في أنحاء متفرقة من العالم.

أكثرهم لا زال محتفظا بغريزة التهرب من المسؤولية والسعي للتمتع باستقلاليته وفرديته وحريته.
يحبون المتعة، والإثارة، والتغيير المستمر. لا يحبون الروتين، والعمل الجاد المتواصل. كما أنهم لا يرغبون في التقييد أو المسؤولية أو المساءلة. ويحبون أن يكونوا محط اهتمام وأنظار الآخرين. هم منفتحون على الغير، وظرفاء ويشيعون جواً من البهجة والمتعة حولهم بنشاطهم وحيويتهم وعفويتهم.

تجدهم من بين:
الممثلين، المحامين، الباعة، والذين يعملون في مجال الترفيه، والعلاقات العامة، والعناية بالشعر أو الجسم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alhamzah.com
 
مفهوم جديد للشخصية "من خلال التطور البشر
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة ) :: المنتدى العلمي والتربوي :: الشخصية وعلم النفس-
انتقل الى: