مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة )
اهلا بكم في منتداكم
منتدى الحمزة الاجتماعي الثقافي
اخوكم / محمد حمود البريهي
المدير العام

مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة )

اول منتدى لشباب الظهار ــ إب ــ الجمهورية اليمنية
 
الرئيسيةالدردشةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
مركز الحمزة الصيفي التاسع عشر............. يعلن المركز عن فتحه باب التسجيل لعامه التاسع عشر على التوالي في يوم الثلا ثاء 12 / 6 2012 م حيث ستبدا الدراسة في يوم الثلاثاء 19 / 6 / 2012 م لجميع الفتيان والفتيات من سن 6 سنوات الى 17 سنة

شاطر | 
 

 البيروقراطية والإدارة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
alhamzah
Admin
avatar

عدد المساهمات : 207
نقاط : 685
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 13/09/2010

مُساهمةموضوع: البيروقراطية والإدارة   الإثنين 29 نوفمبر 2010, 11:41

البيروقراطية والإدارة

ولدت البيروقراطية مع نشوء الدولة الحديثة المعززة بجيش ضخم من الموظفين ورجال الإدارة ذوي الاختصاص بالمهام الموكلة إليهم، أو سياسيين، كانوا شريحة مؤثرة ذات نفوذ في الدولة وقراراتها السياسية، معبرين بذلك عن تحقيق مكاسب خاصة، أو توجيه السياسة العامة، وتلك السلطة والقوة تمارس على المواطنين.

لقد توطدت البيروقراطية أكثر منذ نهاية عصر النهضة في أوربا، حيث ظهرت تحولات سياسية واجتماعية وتقنية، ومع تحولات القرن التاسع عشر، وخصوصا ظهور الفكر الليبرالي والثورة الصناعية، ركزت البيروقراطية وجودها، وارتبطت فكرتها بالأساس بالتنظيم الإداري، أي سلطة وحكم المكاتب، ولم يثر ذلك أي إشكالية لحاجة الدولة إلى أجهزة ومؤسسات لإدارة دواليبها.

لكن البيروقراطية أصبحت مشكلة، وأهم موضوعات علم الاجتماع السياسي عندما طرحت التساؤلات حولها في المجتمع الذي يكون فيه الشعب هو صاحب القرار، لذلك لا نجد غرابة في أن يكون كارل ماركس من أوائل من وجه النقد للبيروقراطية مبينا أنها تعبير وتجسيد للدولة البرجوازية، وهو يشدد الذكر على هيغل الذي يرى أن الدولة تمثل التعبير النهائي عن المصالح العامة، ويرى ماركس أن هناك انفصالا بين الدولة والمجتمع، وإن أجهزة الدولة- البيروقراطية لا تمثل المجتمع، كما أن البيروقراطية كتجسيد للمصلحة العامة تقابل المصلحة الشخصية للأفراد، هو تعارض وهمي يستخدمه البيروقراطيون لخدمة أوضاعهم الشخصية.

ما هي البيروقراطية:

في اللغة : تتكون أصل كلمة البيروقراطية Bureaucracyمن شقين الأولى bureau وتعني مكتب المستخدمة في بداية القرن الثامن عشر ليس للتعبير عن كلمة مكتب ، وأماكن العمل. و كلمة cracy وهي مشتقه من الأصل الإغريقي Kratia ومعناها The Strong أي القوه والكلمة في مجموعها تعني قوه المكتب أو سلطه المكتب .

وقد عرفت دائرة المعارف البريطانية البيروقراطية العمل المكتبي الذي يتسم بدرجة عالية من التركيز ويسطر علية مجموعة من الإجراءات والقواعد الرسمية)
أما التعريف العلمي للبيروقراطية فانه غير محدد ومنها :-

Bureaucracy)) :هي مفهوم يستخدم في علم الاجتماع يشير إلى تطبيق القوانين بالقوة في المجتمعات المنظمة. وتعتمد هذه الأنظمة على الاجراءات الموحدة وتوزيع المسؤوليات بطريقة هرمية والعلاقات الشخصية. وهنالك العديد من الامثلة على البيروقراطية المستخدمة يومياً: الحكومات، القوات المسلحة، الشركات، المستشفيات، المحاكم، والمدارس.

فكتور تومسيس عرف البيروقراطيةعلى أنها نظام دقيق لتسلسل السلطة وتقسيم العمل)

البيروقراطية( بحسب نظر ويبر) هي الماكنة التكنولوجية للمجتمع الذي انتقل إلى مرحلة تاريخية مختلفة مع عصر التصنيع. كما عبر ويبر عن البيروقراطية بالقفص الحديد الذي يكبر مع تطور المجتمع الحديث.
البيروقراطية أيضا: مجموعة الإجراءات المطولة والملزمة حرفيا باللوائح والقوانين بحيث تنعدم اعتبارات العاطفة والاتصال الشخصي يتحول الاهتمام إلى التركيز على المسائل المادية في العمل .
نظرية البيروقراطية الإدارية:-
هي إحدى النظريات الإدارية الكلاسيكية، يعد ماكس فايبر رائداً لها. و قد عرف فايبر البيروقراطية بأنها: مجموعة من الأسس الإدارية التي تخرج السياسة العامة للمؤسسة إلى حيز الواقع و تضعها موضع التنفيذ الصحيح لتحقيق الأهداف.
يعتبر فيبر منظرا لها و هو من أصل ألماني كان راهبا متينا بروتستانيا درس جميع الأديان بلغ اعتزازه بالبروتستانية إلى حد جعله يراها خلف نجاح الرأسمالية في الغرب لدلك صاغ منها التنظيم المكتبي.
النظام البيروقراطي:-
ويعتبر ماكس فيبر أشهر علماء هذه المدرسة، قد اتخذ هذا الاتجاه من خلال ملاحظته لسوء استخدام المديرين لسلطاتهم، وعدم الاتساق في أسلوب الإدارة لعدم وجود قواعد حاكمة للسلوك.
ومن الجدير بالذكر أن مبادئ البيروقراطية في ذاتها ليس فيها ما يعيبها، إلا أنه عند تطبيقها تجد العاملين يهابون من أي تصرف نظراً للخوف من عدم وجود قاعدة أو إجراء تسمح بهذا التصرف مما قد يوقعهم في العقوبة.
ولذلك فالبيروقراطية الزائدة تؤدي إلى قتل روح الإبداع والابتكار؛ إذ يصير الهم الأكبر هو الالتزام بالقواعد والإجراءات فقط, دون النظر إلى التجديد والابتكار ورفع الكفاءة وزيادة الفاعلية.
خصائص النموذج البيروقراطي:-

1. تقسيم العمل على أساس وظيفي واضح، قائم على مبدأ التخصص وليس العلاقات.
2. التدرج الهرمي، بتقسيم المنظمة إلى عدة مستويات، وخضوع المستوى الأدنى لإشراف وتوجيه المستوى الأعلى.
3. سيادة العلاقات الرسمية بين الأعضاء وتنحية الاجتماعية.
4. وجود قواعد وإجراءات رسمية مكتوبة للعمل، دون النظر في العاملين.
5. المكتب ليس ملكًا لصاحبه.
6. اعتماد الوظائف على الجدارة.
7. الفصل التام بين ممتلكات المنظمة والمنظمات الشخصية.


سلبيات النموذج البيروقراطي:-

1. تحويل الموظف إلى المسلكية والنمطية، صحيح أنها تساعد الفرد على التنبؤ بالمستقبل، إلاّ أنها تصنع منه ضمن إطارها الميكانيكي فردًا مهمًا وبعيدًا عن البحث في سبيل التغيير نحو الأحسن.
2. تجعل من الموظف البيروقراطي مقاومًا للتغيير وإن كان تغييراً وظيفاً؛ لأنه أصبح متقناً لهذه المهارة حد التلقائية.
3. تجاهلها لدور الفرد في التنظيم، ومعاملته كآلة.
4. عدم أخذ البيروقراطية بالتنظيم غير الرسمي، وإن كان مهمًا في إنجاح التنظيم الرسمي.
5. عدم امتلاك البيروقراطية الوسائل الكافية لحل الخلافات والنزاعات.
6. غالبًا ما يتحول النموذ البيروقراطي إلى مجتمع مغلق.
من مساوئ البيروقراطية أيضا:-

انظمه متصلبة أي أنها لاتتقبل الأفكار الحديثة بسهوله بل يتطلب ذالك احيانا فترات زمنيه طويلة .
حماية الصلاحيات لان الإداريين يهتمون بتوسيع مدى صلاحياتهم ولا يهتموا بالقضايا المتعلقة بإنتاجية العمال .
بطء صنع القرار وذا لايتفق مع مبدأ مهم من مبادي الاداره والذي ينص على أن الوقت مال .
لايتلائم هذا النمط الاداري مع المتغيرات المتلاحقة .
لايتلائم مع القيم الحرفيه عالية التأهيل.

البيروقراطية والإدارة العامة :-

يتفق علماء الإدارة والاجتماع والسياسة بصفه عامة على ان نظم السلطة العامة مهما بلغت من الضروري إن تكون لها بنية للإدارة العامة تتفق ومعايير البيروقراطية فطبيعة أنشطة السلطة العامة تستلزم وجود منظمات إدارية كبيرة لها طابع بيروقراطي يتميز بوجود ترتيبات هيكلية داخليه محددة ووجود تخصص وظيفي مصمم تصميما واضحا ووجود أنماط ومستويات محددة للتأهيل للانضمام إلى عضويه المنظمة البيروقراطية.
و لايعني هذا باى حال أن هناك توحيد كامل حتى في الخصائص الهيكلية ولكنهه يعني فقط أن الأسس افلتي تقوم عليها كل البيروقراطية ذات الطابع العام واحدة.
أما الخصائص التشغيلية (مجموعة الأساليب والنظم العملية) فلا بد وإنها سوف تتباين أو تختلف باختلاف الظروف السياسية و الاجتماعية والاقتصادية التي تعمل فيها المنظمات البيروقراطية العامة أو الإطار البياني الذي تعمل فيه وتتفاعل معها
.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.alhamzah.com
 
البيروقراطية والإدارة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مرحباً بك اخي العزيزفي منتدالك ( منتدى الحمزة ) :: المنتدى العلمي والتربوي :: الادارة والتربية-
انتقل الى: